الخطة الوطنية للبرودباند

أدركت حكومة دولة قطر ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والحاجة الماسة إلى إرساء بنية تحتية متقدمة للبرودباند فائق السرعة تسهم بشكل مباشر في تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030 للتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وعليه فقد قامت الوزارة بوضع الاستراتيجية الوطنية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2015، والخطة الوطنية للبرودباند بهدف دعم وتعزيز عملية تطوير قطاع البرودباند.

وقد تم صياغة مجموعة من الأهداف التي تستهدف الخطة تحقيقها مستقبلاً، وهي:

  1. إتاحة الخيار لكافة السكان ليتخيروا من بين ما لا يقل عن أثنين من مقدمي خدمات البرودباند بحلول عام 2016
  2. إتاحة إمكانية النفاذ ل95% من الاسر والمنازل إلى خدمات البرودباند بسرعة لا تقل عن 100 ميجابيت/ثانية للتنزيل و50 ميجابيت/ثانية للتحميل
  3. إتاحة إمكانية النفاذ لجميع الشركات والمدارس والمستشفيات والمؤسسات الحكومية إلى خدمات البرودباند بسرعة لا تقل عن1 جيجابيت/ثانية
  4. نشر الثقافة الرقمية بين عموم السكان بحلول عام 2016 ، مع ضمان الخصوصية الرقمية للمستخدم وحماية البيانات الشخصية وحرية التعبير والرأي

تعتبر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المتقدمة عاملاً حاسماً في الابتكار والتنوع الاقتصادي ورفع مستوى جودة المعيشة في قطر، وهنا تأتي أهمية الاستراتيجية الوطنية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2015 في دعم أجندة التحول الرقمي في البلاد.

وتلتزم الشركة القطرية لشبكة الحزمة العريضة بدعم تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2015، والخطة الوطنية للبرودباند لبناء مستقبل رقمي مستدام لدولة قطر، حيث سيكون لها دور محوري في تحسين وسائل الاتصال، وتعزيز التنمية الاقتصادية، ورفع مستوى الخدمات العامة والمزايا الاجتماعية. كما ستسهم شبكة الألياف الضوئية في تحديث الأطر القانونية والتنظيمية، وتعزيز سلامة وأمن الإنترنت، وتوسيع نطاق استخدام التقنيات الرقمية، وتعزيز رأس المال البشري المتخصص في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتحفيز الابتكارات والأعمال الريادية من خلال محتوى رقمي جديد.